الاتحاد العالمي للتعليم عن بعد

مفوضية الشرق الأوسط

الاتحاد العالمي للتعليم عن بعد

مفوضية الشرق الأوسط

الاتحاد العالمي للتعليم عن بعد

مفوضية الشرق الاوسط

سفراء الاتحاد


الاعتماد


العضوية


دكتوراه التميز - الفخرية


التعليم عن بعد (منقول عن الخارجية الامريكية)

اتى القرن الحادى والعشرون بعدد من الأساليب المتزايدة باستمرار التى تتيح توفير التعليم بفاعلية إلى طلاب العلم. تقدم الآن نسبة تفوق 90 بالمئة من كافة الكليات والجامعات الأمريكية المعتمدة والتى تضم 10 آلاف طالب واكثر برامج التعليم عن بعد.

ما هو نظام التعليم عن بُعد؟

ان التعليم عن بعد هو نوع من التعليم لا يكون فيه الطالب والمدرس فى نفس المكان فى نفس الوقت, قد يكون تزامنياً أو لا تزامنياً إذا كان التعليم تزامنياً, فإن الدروس تعطى فى وقت مُعين, وعادة, فى أماكن محددة اما اذا كان التعليم لا تزامنياً, فيمكن للطلاب أخذ الدروس فى أى مكان وفى أى وقت يرغبون فيه طالما يستطيعون الوصول إلى شبكة الإنترنت أو فى حالة التعليم بالمراسلة إلى البريد

وسائل التعليم عن بعد

يُمكن متابعة التعليم عن بُعد من خلال وسيلة واحدة أو أكثر من الوسائل التالية:

  • الرسائل ومكاتب البريد
  • الهاتف والبريد الصوتي
  • جهاز الراديو أو التليفزيون أو القمر الصناعى أو الارسال السمعى أو المرئي, عبر بث أحادى أو ثنائي الاتجاه
  • مسجلات كاسيتات فيديو أو أقراص مدمجة
  • البريد الالكتروني أو الانترنت (مثلا التعلم عبر شبكة الانترنت)

ما سبب اختيار التعليم عن بعد؟

يلتحق الطلاب ببرامج التعليم عن بُعد لأسباب عديدة:

  • لوجيستية: 

لا يستطيع الطلاب الحضور إلى حرم جامعي بعيد عن مكان سكنهم أو دولتهم

  • عائلية: 

لدى الطلاب مسؤوليات لتربية أولادهم أو للعناية بكبار السن من أفراد عائلتهم.

  • مهنية: 

لا يستطيع الطلاب ترك عملهم الحالي بحجة تعزيز إمكانياتهم المستقبلية.

  • جغرافية: 

من المحتمل أن يكون مكان تقديم البرنامج لا يسمح للطالب للحضور إلية لأسباب اقتصادية, أو ثقافية أو سياسية

المهارات المطلوبة للنجاح

تُظهر التجربة ان الذين يُحتمل أن ينجحوا فى برنامج تعليم عن بُعد هم الطلاب الذين يفضلون العمل باستقلالية والذين لديهم قدر مُعين من الخصوصية. ومع الاعتماد الواسع فى يومنا الحاضر على الكمبيوتر والانترنت, أصبحت بعض المهارات الفنية المُعينة مطلوبة أيضا. هناك عدد ليس بقليل من الطلاب لا يكملون برامج التعليم عن بُعد أو أنهم ينتقلون إلى برامج أكثر تقليدية لنيل شهادة جامعية تُعطي فى كلية أو جامعة, وذلك لكونهم لا يملكون المهارات اللازمة ولا البيئة المناسبة للعمل. على الطلاب المحتمل انتسابهم لبرنامج تعليم عن بُعد إجراء تقييم صادق ومدروس لقدراتهم بالنسبة لشروط الالتحاق بالبرنامج, اطرح على نفسك هذه الأسئلة التالية:

  • ما هي النتائج التعليمية المحددة للبرنامج؟ وهل أن الحصول على شهادة هو أمر مهم بالنسبة لي, أو هل أريد متابعة بعض المقررات التعليمية لمجرد تعلم مهارة جديدة, أو لإكمال برنامج لنيل إجازة تُحسن وضعي المهني؟
  • كم تبلغ التكلفة الإجمالية للبرنامج؟ هل تشمل الرسوم ثمن الكتب وأجور شحنها عند اللزوم؟ هل توجد نفقات إضافية أخرى يتوجب عليّ تسديدها؟ هل تتوفر لي أى مساعدة مالية؟
  • هل يمكنني الحضور أحياناً إلى حرم جامعة أو كلية فى الولايات المتحدة الأمريكية أو هل ما أحتاج إليه هو برنامج يمكن إتمامه بالكامل فى بلدي دون الحاجة للسفر إلى الولايات المتحدة؟
  • إذا كان البرنامج تزامنياً (أي يٌعطى فى وقت محدد) هل أن الاختلاف فى التوقيت بين بلدي وحرم الجامعه أو الكلية فى الولايات المتحدة يمنعني من المشاركة فية؟
  • كيف يتم تسليم معلومات البرنامج وما هى الأجهزة التى سوف احتاج اليها لاستلامها؟ إذا كان البرنامج يستند إلى الكمبيوتر هل أن الكمبيوتر الذى استعمله يلبي متطلبات البرنامج؟
  • هل سوف يتم تسليم المعلومات إليّ فى الوقت المناسب (مثلا إن كانت المعلومات سوف ترسل بالبريد) بحيث أتمكن من إكمال المقرر التعليمي؟